[center][center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
****
أسأل الله العظيم أن ترق قلوبنا لهذه المشاهد العظيمة
وإلا .. فمتى ترق

وآية: البرق وقوس قزح
لنتأمل هذه الصورة الرائعة التي أبدعها الخالق سبحانه وتعالى... إنها لوحة فنية مليئة بالإعجاز...

صورة للبرق ولقوس قزح، إن هذه الظواهر
الكونية تشهد على عظمة الخالق تبارك وتعالى. وهنا أتذكر آية عظيمة يقول
فيها الله تعالى: (يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا
أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ
شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى
كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [البقرة: 20]. تأملوا معي كلمة (يَخْطَفُ) ...
لماذا لم يقل "يكاد البرق يعمي أبصارهم" ماذا يشير فعل الخطف؟

إن هذه الكلمة (يَخْطَفُ) تستعمل في اللغة
العربية للتعبير عن سرعة الأشياء "سرعة خاطفة" وهي من أقوى الكلمات
للتعبير عن السرعة الهائلة وغير المدركة بالعين، وبالفعل اكتشف العلماء أن
سرعة شعاع البرق أكثر من 150 ألف كيلو متر في الثانية!! تصوروا أن هذه
السرعة تعني أن هذا الشعاع لو قدّر له أن يطوف حول الكرة الأرضية لقطعها
خلال ربع ثانية فقط!! ولذلك قال تعالى (يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ)... لا
نملك إلا أن نقول

سبحان الله!
فهذه الدقة اللغوية العجيبة تشهد على أن هذا القرآن من تنزيل العزيز الحكيم وليس بقول بشر كما يدعي الملحدون!
-2- صورة وآية : الليل السرمدي

إنها نعمة عظيمة أن جعل الله الأرض تدور
ليتعاقب الليل والنهار، ويقول العلماء لو كانت الأرض لا تدور حول نفسها بل
تواجه الشمس بنفس الوجه كما يفعل القمر، لغرق أحد وجهيها بليل سرمدي
والوجه الآخر غرق بنهار سرمدي.

فهل نشكر الله تعالى على هذه النعمة العظيمة؟!
يقول تعالى: (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ
اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ مَنْ
إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاءٍ أَفَلاَ تَسْمَعُونَ * قُلْ
أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَداً إِلَى
يَوْمِ القِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ
تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ * وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ
اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ
وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [القصص: 71-73].

-3- صورة وآية : النحاس والنار

وجد العلماء أن مادة النحاس تتشكل على
المركبات الفضائية أثناء عودتها بسبب الحرارة الهائلة المتولدة على سطحها،
وهذا ما أخبر به القرآن عندما خاطب الإنس والجن متحدياً أن ينفذوا من
أقطار السموات والأرض: (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ
اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ
رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ
وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا
تُكَذِّبَانِ) [الرحمن: 33-36]. هناك فكرة أخرى وهي أن الطلقات النارية
غالباً ما تتألف من نار ونحاس وبالتالي تكون أكثر فاعلية، والله أعلم!

-4- صورة وآية : خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ

من آيات الله العظيمة التي حدثنا عنها
القرآن أن الإنسان خُلق من تراب، وقد أثبت العلم الحديث أن جميع العناصر
التي يتركب منها الإنسان موجودة في التراب!! وهنا يتجلى قول الحق تبارك
وتعالى عن هذا الأمروَمِنْ
آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ
تَنْتَشِرُونَ) [الروم:20]. ويقول تعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا
الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ ) [المؤمنون: 12]. وقد أثبت العلم
أن الطين هو عبارة عن تراب وماء، كذلك هناك آية تخبرنا أن الله خلق
الإنسان من الماء فقط، يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ
بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً)
[الفرقان:54]، وقد كشف العلماء مؤخراً أن الماء الذي نشربه ونسميه نقياً
يحوي جميع عناصر الطبيعة بنسبة أو بأخرى!

-5- صورة وآية : الحياة في كل مكان

لقد أثبتت التحاليل التي أجراها العلماء
على النيازك المتساقطة على الأرض أن هذه النيازك محملة بمواد عضوية وهي
أساس الحياة، ويسقط كل يوم 300 كيلو غرام من هذه المواد على الأرض، ولذلك
فهم يؤكدون أن الحياة مبثوثة في كل جزء من أجزاء الكون. هذا ما أشار إليه
القرآن قبل 14 قرناً: (وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا
يَشَاءُ قَدِيرٌ) [الشورى: 29]. وقد بدأ العلماء نشاطاتهم باستكشاف حياة
بدائية على سطح بعض الكواكب، وربما يأتي ذلك اليوم الذي تجتمع فيه مخلوقات
فضائية مع سكان الأرض!

-6- صورة وآية : الرياح والريح

ليست الظواهر الكونية هي التي تلفت
الانتباه فحسب، بل هنالك ظواهر قرآنية محيرة لابد أن يتوقف أمامها الإنسان
ويتأمل عجائبها ومعجزاتها. ومن هذه الظواهر أننا إذا تأملنا كلمات القرآن
وآياته نلاحظ أن الرياح تأتي عادة بصيغة الجمع (رياح)، وتارة بصيغة المفرد
(ريح). ولو تتبعنا آيات القرآن نلاحظ أن كلمة (رياح) بالجمع تأتي دائماً
بالخير، أما كلمة (ريح) بالمفرد فتأتي مدمرة، وربما يكون السبب والله أعلم
أن الريح تكون مركزة في تيار واحد مثل شعاع الليزر فتكون مدمرة، بينما
الرياح تأتي مثل الضوء العادي يتألف من عدة ألوان فتكون نافعة! يقول
تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ
رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ
مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ
الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)
[الأعراف: 57]. أما في حالة الريح الشديدة والمدمرة فقد قال تعالى: (أَمْ
أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ
قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا
تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا) [الإسراء: 69].

-7- صورة وآية : الطول المذهل!


يقول تعالى: (أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لَا يَخْلُقُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ) [النحل: 18
-8- صورة وآية : الشريط الوراثي DNA


يقول تعالى: (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ
فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ
الْحَكِيمُ) [آل عمران: 6].


-9- صورة وأية : سمكة الأعماق
[center]


إنها سمكة تسبح الله تعالى وهي تسلك الطريق التي حددها لها البارئ عز وجل، وصدق الله القائل: (الذي أعطى كل شيء خلْقه ثم هدى).


-10- صورة وآية : نبات يبكي!




هذه ورقة من أحد النباتات التي زودها الله
بجهاز خاص للبكاء!! فهي تفرز مادة دمعية عبر قنوات خاصة، ويعجب العلماء من
تصرف هذا النبات، لماذا يقوم بهذه العملية وما هي الحكمة منها؟ إنها آية
من آيات الله في النبات، أليس الله تعالى هو القائل في كتابه المجيد:
(وأنه هو أضحك وأبكى)؟ وهو القائل أيضاً: (وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن
لا تفقهون تسبيحهم)؟؟ فسبحان الله الذي جعل في كل شيء له آية تدل على أنه
واحد أحد.


-11- صورة وآية : حلزون وقطرة ماء




صورة لحلزون قطره نصف سنتمتر يحاول أن يشرب
قطرة ماء، سبحان مبدع هذه المخلوقات!! مَن الذي سخَّر لهذا المخلوق الضعيف
هذه القطرة من الماء؟ ومن الذي أعطاه القوة ليتحرك باتجاهها، وكيف يرى هذا
الرزق الذي ساقه الله له، إنه الله القائل: (وما من دابة في الأرض إلا على
الله رزقها)...


-12- صورة وآية : أوهن البيوت




تحدث القرآن عن أضعف بيت يمكن بناؤه وهو
بيت العنكبوت يقول تعالى: (وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ
الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) [العنكبوت: 41]. ويمكن أن نتحدث
علمياً عن هذا الموضوع ونستنتج من قوانين الهندسة أن البيت حتى يكون
ضعيفاً يجب أن تكون مادته دقيقة جداً، أي الخيوط التي سيصنع منها يجب أن
تكون رفيعة جداً ونضمن ألا تنهار بل تبقى في حالة ثبات لنستطيع أن نسميها
بيتاً. ولكن المواد الموجودة على الأرض عندما نصنع منها خيوطاً دقيقة تفقد
متانتها وصلابتها ولا تتحمل أي قوة فإذا قمنا بنسج بيت من خيط من الفولاذ
الرفيع جداً فإن هذا البيت سينهار ولن يصمد أمام أي نسمة هواء. ولذلك حتى
يكون البيت ضعيفاً جداً ومستقراً يجب أن تكون خيوطه رفيعة جداً وصلبة
جداً، وهذا ما رآه العلماء في خيوط العنكبوت. حيث وجدوا أن خيوط العنكبوت
ذات صلابة ومرونة تتفوق على أي مادة في الكون!! ويؤكدون أن خيوط العنكبوت
يمكن أن تتمدد بنسبة 40 % دون أن تنقطع، بينما أفضل خيوط الفولاذ لا يمكن
أن تتمدد أكثر من 8 % وعلى الرغم من دقة خيوط العنكبوت إلا أنها تستطيع
بناء بيت ثابت تستقر فيه، وهنا يتجلى التشبيه الإلهي الدقيق، وأمام هذه
الحقيقة العلمية لا نملك إلا أن نقول: سبحان الله


و














-13- صورة وآية : بلورات الثلج الرائعة


[center]هذه
صورة لبلورات ثلج متنوعة لا تُرى إلا بالمجاهر المكبرة، وقد وجد العلماء
أنه لا توجد بلورتي ثلج متشابهتين في العالم كله، أليس هذا دليلاً على
وحدانية الخالق سبحانه وتعالى؟ عزيزي القارئ !! تأمل التصميم الإبداعي
لهذه الذرات، ولا نملك إلا أن نقول: (فتبارك الله أحسن الخالقين). يقول
تبارك وتعالى: (قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَمَا تُغْنِي الْآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ)
[يونس: 101].